بناء

في الوقت الحاضر، مع تطور الجراحة الترميمية الحديثة ،أمكن لنا الان اصلاح مشاكل الصدر، سواء التكوينية أو المرتبطة بسرطان الثدي في ظروف السلامة المثلى ، مع أقرب نتيجة أقرب للواقع. هذا ينطبق على كل عيوب التشوه اوإصلاح الآثار المترتبة على استئصال الاورام أو اعادة بناء الثدي بعد استئصاله الثدي.

إعادة بناء الثديين بقطع ظهرية او ببدلات اصطناعية.

 

ويستند هذا الأسلوب على تنحية الجلد والعضلات على جانب من الصدر و داخل الظهر . لخلق ندبة إضافية في المنطقة.

يشار الى اعادة بناء الثدي بواسطة العضلة الظهرية الكبرى عندما تكون نوعية جلد الصدر لا تسمح بإقامةربدلة اصطناعية لوحدها ، و عندما يسمح شكل الصدر ، وحجمه و شكل الثدي المقابل.

من النادر أن مورفولوجية الصدر و الثدي المقابل يسمح بالاستغناء عن البدلة الإصطناعية و استخدام فقط القطع.

في معظم الحالات ، يتم بناء حجم الثدي عن طريق الجمع بين بدلة اصطناعية و قطع العضلة الظهرية العريضة.

إرْشاد

ويستند هذا الأسلوب على تنحية الجلد والعضلات على جانب من الصدر و داخل الظهر . لخلق ندبة إضافية في المنطقة.

من النادر أن مورفولوجية الصدر و الثدي المقابل يسمح بالاستغناء عن البدلة الإصطناعية و استخدام فقط القطع. في معظم الحالات ، يتم بناء حجم الثدي عن طريق الجمع بين بدلة اصطناعية و قطع العضلة الظهرية العريضة.

 

أنواع البدلات :

وتتكون كل الزروع الثديية المستخدمة حاليا من مغلف ، و منتوجات للحشو.

المغلف دائما ما يكون من السيلكون المطاطي الذي يمكن أن يكون سلسا أو محكم.
منتوجات الحشو المسموح بها في فرنسا هم المصل الحيوي و هلام السيلكون.
الزروع يمكن ان تكون معبأة سلفا بهلام السيلكون أو بمصل حيوي من قبل الشركة المصنعة . تملأ الزروع المنتفخة بمصل حيوي من قبل الجراح أثناء العملية.

 

مغلفات السيلكون المطاطي :

أنها ناعمة أو محكمة ، القوة الإستثنائية لغلاف السيلكون يمنع تسرب مادة الحشو من خلال الغشاء ، والإهتراء وخطر التمزق . الجدار الأملس تحد من وقوع الطيات على الجلد . و لكن الجدار المحكم يتميز بإظهار مخاطر أقل لحركة الواقعة بعد العملية الجراحية و احتمال الإصابة بأمراض الهيكل الليفية.

فقط الزروع المحكمة هي التي تستعمل في اعادة بناء الثدي.

 

مادة الحشو :

البدلات الممتلئة سلفا بهلام السيلكون :

 

هلام السيلكون هو استخدام مادة هلامية تمنع ظهور التجاعيد ويزيل خطر الانكماش . لا يتم امتصاص هذه المادة من قبل الجسم. و جميع المواد الهلامية المستخدمة اليوم لها طبيعة متماسكة . هذا يعني أنها لا تنتشر في جميع أنحاء الجسم في حالة فشل عملية الزرع.

هذه المواد الهلامية لديها ميزة تماسكية بالقرب من الثدي العادية . ومع ذلك فإنها يمكن أن تكون أكثر أو أقل مرونة . كلما كانت المواد الهلامية أكثر تماسكا كلما كانت اكثر تلاصقا كلما ازداد شكل الزرع المتحفظ.

وبالتالي ، لاعادة بناء الثدي من الأفضل استخدام المواد الهلامية المتماسك للغاية لإعادة تشكيل الثدي.

في أيامنا هذه ، مصنعي الزروع الثديية يقترحون أنواع مختلفة من هلام السيلكون. و النوعين المقترحين :

  • مرنة : البدلة مرنة جدا و يتغير شكله ا بتغير الوضعية . للأسف ، هذه الزروع ليست مناسبة لجميع المرضى . بشكل عام ، يتم استخدامها تحت اللوحات الظهرية العريضة.
  • المتماسكة : البدلات الاصطناعية أكثر حزما و لا تغير شكلها اعتمادا على وضعية المريض . فهي تستخدم عندما يكون النسيج الجلدي ضعيف لمنع التجاعيد و الموجات في المحيط الخارجي للزروع ، وعندما بدلة ضرورية لتحديد شكل الثدي.
  • في أيامنا هذه الزروع المعبأة سلفا المتواجدة في فرنسا تخضع لمعايير دقيقة و صارمة , علامة CE (المجموعةالأوروبية) +اذنمنAFSSAPS (الوكالةالفرنسيةللسلامةالصحيةللمنتجاتالصحية)

البدلات المملوؤة خلال العملية بمصل حيوي :

المصل الحيوي هي مادة سائلة مكونة من الماء و الملح حيث يكون تركيزها قريب من تركيز الجسم.

وبالتالي في حالة فقدان المغلف ، يكون هناك امتصاص طبيعي للمحلول في الجسم. وجود الصمام قد يشكل خطر الانكماش المفاجئ أو المبكر . غالبا ما يكون هناك ظاهرة الانكماش التدريجي الذي يكون السبب في الكشف عن طيات تحت الجلد. هذه الزروع هي أقل استعمالا في اعادة بناء الثدي.

 

الشكل :

البدلات الدائرية :

هذا النموذج لديه ميزة توفير أكبر انتفاخ في اعلى الصدر . انها لا تغير شكل الثدي في حالة دوران الزرع ، و البدلة مماثلة في أي نقطة من محيطها . الشركات المصنعة تقدم الآن العديد من الأشكال المختلفة للزروع الدائرية . هذا هو ما يسمى بالمظهر. و نميز أربعة أنواع من المظاهر للبدلات الدائرية. :

  • . المظهرالمستوي : الثدي الاصطناعي اقل اسقاط و له قاعدة عريضة.
  • البدلة الإصطناعية أكثر كلاسيكية ذو قاعدة واسعة و إسقاط متوسط . المظهرالمعتدل:
  • : تبدو البدلة في هذه الحالة بقاعدة ضيقة و اسقاط كبير. المظهرالعلوي
  • المظهر الفائق العلوية : يبدو الإسقاط في هذه الحالة أكبر.

يعرض المصنعي ح عموما أربعة أنواع مختلفة من الزروع الثديية.

لا تستخدم هذه الزروع لإعادة بناء الثدي ، انما لزيادة حجم الثدي المقابل .

البدلات التشريحية :

 

وقد صممت هذه البدلات الاصطناعية حصريا من مغلفات محكمة لمنع الدوران ، و تكون معبأة سلفا بهلام السيلكون المتماسك جدا للحفاظ على شكلها . يوفر هذا النموذج نظرة طبيعية جدا و ملمس شبابي محكم. ويستخدم هذا النوع من البدلات يستعمل خاصة عند اعادة بناء الثدي بعد سرطان .و البدلة ليست متطابقة في جميع النواحي (شكل دمعة ) ، يجب أن توضع بشكل موجه عند اجراء العملية..

هناك خطر تشوه ثانوي للثدي في حالة دوران الزرع.

التنوع الكبير في الأشكال المتاحة حاليا يسمح بالتكيف مع كل حالة

enpratique_recons_prothese

 

العملية :

يتم تنفيذ العملية تحت التخدير العام وتستغرق ٣-٥ ساعات

تتم إزالة اللوحة الجلدية للظهر و الصدر والعضلة الظهرية العريضة عن طريق شق أفقي أو مائل على نفس الجانب استئصال الثدي. هذه القطع تدور في جانب الظهر إلى المنطقة الصدرية الأمامي. يتم فتح ندبة استئصال الثدي ويتم وضع قطعة في المكان. يتم خياطة المنطقة المانحة للقطعة. وتستخدم طرق للصرف لشفط التدفق الحاصل ما بعد الجراحة ولتقليل مخاطر الورم الدموي.

 

بعد الجراحة :

آلام متفاوتة الشدة. و بشكل تلقائي نقوم بعمل وقائي المناسب لكم. ويتم رصد حيوية القطع (اللون ، الحرارة ، والنبض الشعري) بانتظام. أي عملية يمكن أن يكون لها مضاعفات. يعاد وضع الضمادة مرة أخرى في اليوم التالي للجراحة الثانية. و يتم ازالة ما بين اليوم الثاني والعاشر.

 

النتيجة:

الثدي المعاد بناءه ، أكثر أو أقل حجما. مع مرور الوقت سيميل إلى اتباع مسار التطور الطبيعي للثدي المقابل. وستكون هناك حاجة لعملية ثانية أو ثالثة كل بضعة أشهر لإقامة التناظر في الثدي المقابل وإعادة بناء الحلمة والهالة.

إزالة من جانب واحد من العضلة الظهرية العريضة لا يسبب اضطراب وظيفي كبير في الحياة اليومية. وجود قيود مؤقتة لحركة الكتف قد يعالج بحصص مع المدلك.

العلاج التدليكي منصوص عليه في جميع الحالات.

 

وفقا ل صحائف الوقائع التي نشرتها SOFCPRE .

diep

اعادة بناء الثدي بقطع DIEP

 

ان قطع DIEPهي تقنية تقترح على المرضى ذوو بطن كبير, يتم تعبئة الجلد الزائد و الدهون على مستوى في الصدر لإعادة بناء الثدي من دون استخدام البدلة.

هذه العملية مدعومة من طرف مصالح الضمان الإجتماعي.

إرْشاد

ان قطع DIEPهي تقنية تقترح على المرضى ذوو بطن كبير, يتم تعبئة الجلد الزائد و الدهون على مستوى في الصدر لإعادة بناء الثدي من دون استخدام البدلة.

هذه العملية مدعومة من طرف مصالح الضمان الإجتماعي.

الإجراء ينطوي على تشريح افقي للجلد و الدهون المأخوذة من منطقة البطن تحت السرة, بواسطة شريان و وريد لكن دون العضلة المستقيمة و الشقة المسطحة. المنقولة على مستوى الصدر والمبقى على قيد الحياة من خلال إعادة الاتصال بالأوعية تحت الإبطي . يستخدم في هذه العملية تقنية الجراحة المجهرية

enpratique_diep1

هذه القطعة تذمج على مستوى الصدر لاعادة بناء الثدي الطبيعي ، دون أي مساعدة إصطناعية ، باستعمال حجم طبيعي الذي يسمح للجراح بالعمل من دون استخدام أي بدلة داخلية . الثدي المعاد بناؤه لن يكون إلا حساسية قليلة للمس.

هذه التقنية تعطي شكل و مرونة للثدي الذي أعيد بناؤه , تكون النتائج نسبيا طبيعية لأن الثدي مصنوع من أنسجة المريض نفسه.

إغلاق الموقع المانح يولد ندبة سفلية على كامل عرض من البطن.

تحسين الصورة على مستوى البطن غالبا ما ينظر إليه كسبب للراحة.

لا يتم وضع تعزيزات اصطناعية لتعزيز جدار البطن لأن عدم رفع العضلة المستقيمة والشقة المسطحة يحذر من ضعف الجدار.

الموازنة بين الثدي و إعادة الإعمار الحلمة و الهالة, و في أغلب الأحيان في وقت لاحق ، عندما سيتم استقرار حجم الثدي .

اعادة بناء الثدي لا يغير من طريقة مراقبة السرطان.

enpratique_diep2

قبل العملية :

وهو إجراء دقيق اذ ان فقدان الدم يمكن أن تكون كبيرة ، ويتطلب أن يكون المريض في حالة جيدة.

يتم إجراء تقييم قبل الجراحة المعتادة وفقا لوصفة طبية . يجب اجراء فحص مع الطبيب المخذر شهر قبل الجراحة او قبل 48 ساعة على الأقل قبل العملية جراحية.

اجراء مسح ضوئي لجدار البطن قبل الجراحة .

لا يجب تناول أي دواء يحتوي على الأسبرين في غضون ١٠ يوما بعد الجراحة.

خطر الانصمام الخثاري لهذا النوع من إعادة الإعمار عالية جدا و سوف يوصف لكم جوارب لمكافحة الجلطات ( الوقاية من الالتهاب الوريدي ) التي يجب ارتدائها حتى قبل العملية الى غاية خروجنا من المستشفى و سيطلب منكم أيضا شراء غمد لضبط البطن الذي يعقد لك و يهدف الى حمل البطن من أول ضمادة . سيتم حملها لاحقا بشكل مستمر لمدة 4-6 أسابيع

الإقلاع عن التدخين أمر ضروري. غالبا ما يكون سببا في فشل العملية.

 

العملية :

ستكون العملية تحت تخذير كلي حيث ستنامون كلية.

العملية قد تستغرق ٤ الى ٧ ساعات, بعد انتهاء العملية ستوضع ضمادة على البطن.

 

بعد العملية :

بعد العملية الجراحية عادة ما تكون مؤلمة جدا لبضعة أيام، قد تتطلب مسكنات قوية.

ثم يتم تغيير هذه المسكنات القوية بمسكنات أقل قوة المنصوص عليها عند الطلب.

يمكن انتفاخات (وذمات), كدمات للأثداء المعاد بنائه و ايضا على مستوى البطن.

يتم إجراء الضمادات يوميا . كما يجب ارتداء سترة ( ليلا ونهارا ) لعدة أسابيع . قد يكون في الأيام الأولى عدم راحة في البطن مما يضطر المريض البقاء معوج نوعا ما.

الاستشفاء لمدة ٨ أيام على الأقل أمر ضروري عادة. ولا يمكن الخروج الا بعد نجاح العملية ( غياب أي نخر الثانوية ) وإزالة الصرف.

ينبغي النظر في الانتعاش لمدة أربعة أسابيع على الأقل. ويمكن ان يكون هناك ضعف في عضلات البطن التي قد تضايق المرأة الرياضية ، ولكنها خسارة ضعيفة جدا : أقل من ٣٠٪ من الجانب المشرح.

إعادة البناء باستعمال DIEPيعيد على الفور الحجم والشكل للمريض و هذا ما يسمح بلبس ألبسة واسعة الرقبة.

والنتيجة النهائية قد تظهر الثدي في وقت مبكر نوعا ما جامدا جدا.

مظهر الثدي المعاد بناؤه يتطور تدريجيا . يجب انتظار شهرين إلى ثلاثة أشهر حتى يتسنى للجراح تقييم النتائج و خاصة في التناظر. لسوء الحظ، فإنه من المستحيل إعادة بناء الأثداء المتناظرة.

ومع ذلك سوف يبقى دائما عدم تماثل بين الثديين :

  • الحجم : قاعدة الثدي لا يمكن ان تكون متماثلة
  • الشكل : انتشار الثديين يمكن ان يكون مختلف.
  • اللون : فرق صغير يمكن ان يكون موجود.
  • الملامسة : الثدي المعاد بناءه يكون ناقص حساسية.

في بعض المرضى ،الإدماج النفسي للحجم غير حساس يكون صعب و يجب ملاحظة 6 أشهر على الأقل من التناقض في كثير من الأحيان . البيئة الطبية و العائلية تلعب دورا هاما في هذه الفترة حيث يحتاج المريض إلى طمأنتهم.

إعادة بناء الثدي بقطع DIEPهي عملية جراحية كبرى، والتي تنطوي على أخطار في مثل هذا العمل.

ومع ذلك، تبعات العملية عامة ما تكون بسيطة.

يمكن أن تحدث مضاعفات. بحيث يمكن ان نلاحظ :

نخر جزئي او كلي للقطع , بجلطة لهياكل الأوعية المجهرية :

  • الهشاشة النسبية للأوعية الدموية في الدهون و الجلد يتم اعادة توصيلها باستخدام مجهر يوضح الخطر. هذا الخطر أعلى بكثير لدى مرضى السكري، ذوات البنية القوية أو المدخنات. الإقلاع عن التدخين إلزامي . التخثر يؤدي حتما إلى نخر ويتطلب عملية جراحية أخرى لإزالة القطع. وهو فشل في اعادة الاعمار.
  • الورم الدموي : هو خطر متأصل لأية عمل جراحي . ويمكن أن يحدث على الرغم من اهتمام الجراح أثناء العملية . هذه المضاعفات تتطلب جراحة أخرى في وقت مبكر.
  • نخر الدهون في وقت متأخر (نخر الدهون): تخلق تعقيدات في الثدي المعاد بناؤه ، غير مؤلم ، و من السهل التفريق بين تكرار المرض.
  • الفتق : العملية تضعف جدار البطن ولكن الخطر الفتق صغير لأننا لا نحمل العضلة والشقة المسطحة. أحيانا يكون للبطن يغطون تحت السرة في موقع نزع الأوعية . هذا لا يوجد لديه عواقب لصحتك أو لراحتك. الفتق يكون ايضا حالة استثنائية.

 

وفقا ل صحائف الوقائع التي نشرتها SOFCPRE .

اعادة بناء الثدي باستعمال بدلة اصطناعية

 

تهدف هذه العملية الى إعادة بناء حجم و ملامح الثدي باستعمال عضو اصطناعي
هذه التقنية هي الأكثر بساطة ، ولا تخلق ندبة إضافية
هذا الأسلوب لا يمكن تحقيقه إلا إذا كانت البشرة ناعمة ، متراخية او مشبعة بأوعية دموية
و الا علينا ربط البدلة الاصطناعية بقطعة من العضلة الظهرية العريضة . لهذا السبب ، العلاج التدليكي قبل العملية موصى به والإقلاع عن التدخين أمر ضروري.

إرْشاد

تهدف هذه العملية الى إعادة بناء حجم و ملامح الثدي باستعمال عضو اصطناعي .

هذه التقنية هي الأكثر بساطة ، ولا تخلق ندبة إضافية .

هذا الأسلوب لا يمكن تحقيقه إلا إذا كانت البشرة ناعمة ، متراخية او مشبعة بأوعية دموية.

و الا علينا ربط البدلة الاصطناعية بقطعة من العضلة الظهرية العريضة . لهذا السبب ، العلاج التدليكي قبل العملية موصى به والإقلاع عن التدخين أمر ضروري.

أنواع الأطراف الاصطناعية :

كل الزروع الثديية المستعملة حاليا مشكلة من ظرف و مادة تعبئة .

المغلف دائم مكون من السيلكون المطاطي ويمكن أن يكون سلسا أو محكما.

مواد الحشو في فرنسا و المصل الحيوي و هلام السيلكون.

الزروع يمكن ان تعبأ سلفا بهلام السيلكون أو مصل حيوي من قبل الشركة المصنعة .

تمتلئ الزروع المنتفخة بأمصال حيوية من قبل الجراح أثناء العملية.

 

مغلف السيلكون المطاطي :

أكانت ناعمة أو مزخرفة ، المقاومة الاستثنائية لغلاف السيلكون يمنع سيلان مادة الحشو من خلال الغشاء ، الحت وخطر تمزق الجدار الأملس للحد من وقوع موجات و طيات على الجلد . اما الجدار المحكم لديه مخاطر أقل من حيث الحركة بعد العمليات الجراحية و الهياكل الليفية التشريحية.

فقط الزروع المحكم يمكن استخدامها في اعادة بناء الثدي.

 

مادةالحشو :

البدلة المعبأة بهلام السيلكون

هلام السيلكون هي م مادة هلامية تستخدم في منع ظهور التجاعيد وتزيل خطر الانكماش . لا يتم امتصاص هذه المادة من قبل الجسم. جميع المواد الهلامية المستخدمة اليوم لها خاصية التماسك . هذا يعني أنها لا تنتشر في جميع أنحاء الجسم في حالة فشل عملية الزرع.

هذه المواد الهلامية لديها درجة تماسك قريبة من درجة تماسك الثدي العادية . ومع ذلك فإنها يمكن أن تكون أكثر أو أقل مرونة . المواد الهلامية أكثر تماسكا كلما كانت المادة الهلامية اكثر تماسكا كان الزرع اكثر تماسكا.

وبالتالي ، لإعادة بناء الثدي من الأفضل استخدام المواد الهلامية المتماسكة لإعادة بناء شكل الثد ي.

المصنعي يقترحون نوعين من الهلام :

  • المرن : تكون البدلة مرنة جدا وتغير من شكلها على حسب تغير وضعية المريض . للأسف ، هذه الزروع ليست مناسبة لجميع المرضى . بشكل عام ، يتم استخدامها تحت اللوحات الظهرية العريضة.
  • الصلبة : تكون البدلة الثديية أكثر صلابة و لا تغير الشكل تبعا لوضعية المريض . و تستخدم عندما النسيج الجلدي ضعيف لمنع التجاعيد و الموجات في المحيط الخارجي للزرع ، وعندما تكون البدلة ضرورية لتحديد شكل الثدي.
  • في أيامنا هذه الزروع المعبأة سلفا الموجودة في فرنسا تخضع لمعايير دقيقة و صارمة : علامة C(المجموعةالأوروربية) + ترخيصAFSSAPS.( الوكالة الفرنسية لسلامة المنتجات الصحية)

البدلات المملوؤة خلال المصل الحيوي

المصل الحيوي هو مادة حيوية مكون من الماء و الملح ذو تركيز قريب من تركيب الجسم و في حالة تمزق المغلف ، و يحدث امتصاص المحلول الطبيعي في الجسم. وجود صمام يعرض لخطر الانكماش المفاجئ أو في وقت مبكر . غالبا ما يكون هناك ظاهرة الانكماش التدريجي ، وكشف عن طيات الجلد. هذه الزروع هي الأقل استخداما في اعادة بناء الثدي.

 

الشكل

البدلات المستديرة:

هذا النموذج لديه ميزة توفير أكبر انتفاخ في اعلى الصدر . انها لا تغير شكل الثدي في حالة دوران الزرع ، و البدلة مماثلة في أي نقطة من محيطها . الشركات المصنعة تقدم الآن العديد من الأشكال المختلفة للزروع الدائرية . هذا هو ما يسمى بالمظهر. و نميز أربعة أنواع من المظاهر للبدلات الدائرية :

  • . المظهرالمستوي : الثدي الاصطناعي اقل اسقاط و له قاعدة عريضة
  • style=”text-align: justify;”البدلة الإصطناعية أكثر كلاسيكية ذو قاعدة واسعة و إسقاط متوسط . المظهرالمعتدل:
  • : تبدو البدلة في هذه الحالة بقاعدة ضيقة و اسقاط كبير. المظهرالعلوي
  • المظهر الفائق العلوية : يبدو الإسقاط في هذه الحالة أكبر.

يعرض المصنعي ح عموما أربعة أنواع مختلفة من الزروع الثديية

لا تستخدم هذه الزروع لإعادة بناء الثدي ، انما لزيادة حجم الثدي المقابل .

البدلات التشريحية :

وقد صممت هذه البدلات الاصطناعية حصريا من مغلفات محكمة لمنع الدوران ، و تكون معبأة سلفا بهلام السيلكون المتماسك جدا للحفاظ على شكلها . يوفر هذا النموذج نظرة طبيعية جدا و ملمس شبابي محكم. ويستخدم هذا النوع من البدلات يستعمل خاصة عند اعادة بناء الثدي بعد سرطان .و البدلة ليست متطابقة في جميع النواحي (شكل دمعة ) ، يجب أن توضع بشكل موجه عند اجراء العملية.

هناك خطر تشوه ثانوي للثدي في حالة دوران الزرع.

التنوع الكبير في الأشكال المتاحة حاليا يسمح بالتكيف مع كل حالة.

enpratique_recons_prothese

 

العملية :

تجرى العملية تحت تخذير كلي و تستغرق حوالي ساعة او ساعتين. ندبة استئصال الثدي المفتوحة, تسمح بتجنب ندبة اضافية.

يتم إدراج البدلة في التجويف الذي تم إنشاؤه تحت العضلة الصدرية الكبرى و مقابل الأضلاع. اعادة اعمار الأخذوذ تحت الثدي عن طريق تثبيت مستوي عميق في الأخذوذ السفلي للندبة يتم بشكل ذاتي لتحسين النتيجة التجميلية لإعادة الإعمار.

 

تبعات العملية :

بسبب انتفاخ في العضلة الصدرية الكبرى المسبب من طرف البدلة، يمكن ان يكون هناك بعضالألم أحيانا الام حادة في الأيام الأولى. و تدعم تلقائيا من و وقائية و الأكثر مناسبة لكم. وعلاوة على ذلك ، كما هو الحال مع أي عملية جراحية ، هناك مخاطر حدوث مضاعفات.
وعادة ما يتم إزالة الضمادة الأولى بعد يوم من الجراحة ، والاستعاضة عنها بحمالة صدر رياضية ، بدون إطار، وتفتح من الأمام.

خاصة لتجنب ان تتحرك البدلة نحو الأعلى , يجب ايضا ارتداء البسة ضبطية كحزام ضاغط على اعلى الثدي . حمالة الصدر ضاغطة يجب ان تشترى قبل العملية و يجب ان ترتدى ليل نهار لمدة شهر.

توسيع الجلد: في بعض الحالات ، البدلة المؤقتة النسجية تهدف إلى زيادة حجم النسيج (الجلد والعضلات) يمكن وضعها في المكان قبل البدلة الدائمة وذلك لإعطاء مظهر أكثر طبيعية في الثدي المعاد بنائه.

في حال وضع لأول مرة لموسع جلدي , الام خفيفة و حمالة الصدر غير ضرورية , و لكنه ضروري في العملية الثانية.

 

النتيجة :

حجم الثدي المعاد بنائه حازم ، قليل الحركة جدا وذو مظهر شبابي.

عملية ثانية او حتى ثالثة قد تكون ضرورية يجب اجرائها على بضعة أشهر من اجل تحسين تناظر الثدي المقابل و اعادة بناء الهالة و الحلمة.

 

وفقا ل صحائف الوقائع التي نشرتها SOFCPRE .

malformation

إعادة بناء الهالة والموازنة.

 

هدفها هو موافقة حجم و شكل كلا الثديين. نقوم بإجرائها بعد أشهر قليلة من إعادة الإعمار لإتاحة الوقت للثدي للرجوع الى مكانها الطبيعي.

إذا كان حجم الثدي المتبقي أكبر من الثدي المعاد بنائه، أو اذا سقط أكثر منه ، يتم تقليله و رفعه بتقنيات تقليدية للحد من رأب الثدي أو علاج من إطراق الثدي.

اذا كان عكس ذلك ،اي ان حجم الثدي المعاد بنائه أكبر من الثدي المتبقي ، يمكن النظر في إنشاء بدلة في الثدي المتبقي.

و هذه العملية تكون مضمونة من قبل مصالح التأمين الصحي بعد اتفاق مسبق .

إرْشاد

هدفها هو موافقة حجم و شكل كلا الثديين. نقوم بإجرائها بعد أشهر قليلة من إعادة الإعمار لإتاحة الوقت للثدي للرجوع الى مكانها الطبيعي.

  • إذا كان حجم الثدي المتبقي أكبر من الثدي المعاد بنائه، أو اذا سقط أكثر منه ، يتم تقليله و رفعه بتقنيات تقليدية للحد من رأب الثدي أو علاج من إطراق الثدي.
  • اذا كان عكس ذلك ،اي ان حجم الثدي المعاد بنائه أكبر من الثدي المتبقي ، يمكن النظر في إنشاء بدلة في الثدي المتبقي. و هذه العملية تكون مضمونة من قبل مصالح التأمين الصحي بعد اتفاق مسبق .

 

إعادة بناء الحلمة والهالة:

يتم إعادة بناء الحلمة والهالة إما أثناء تدخل من خلال عملية لإصلاح التناظر للأثداء المتقابلة , او بعد بضعة أشهر من هذه العملية ، ولكنها في الواقع ضرورية لإعطاء مظهر للثدي المعاد بنائه.

يمكن للهالةان يتم إعادة بنائها من خلال عملية لزرع الجلد الفساد المأخوذ من الجزء الداخلي الجزء العلوي من الفخذ حيث يكون اللون أغمق .

يتم اعادة خياطة موقع أخذ العينات. و يتم وضع في منطقة بناء الهالة ضمادات لمدة 3 أسابيع.

ويمكن أيضا أن القيام بوشم كطريقة مساعدة للزرع.

يتم بناؤها الحلمة عن طريق الجراحة البلاستيكية ( قطعة محلية ) في الجلد الجديد للثدي ، او عندما يكون الحجم كبير ، من خلال ترقيع جزء من الحلمة المقابلة.

في جميع الحالات، يتم بناؤها الحلمة والهالة في 3 أشهر على الأقل بعد إعادة إعمار الثدي ، وذلك للحصول على أفضل نتيجة ممكنة.

 

Lقولبة الدهون :

في بعض حالات , القولبة الدهنية (الليبوفيلينغ) تكون ضرورية لتنسيق إعادة إعمار الثدي ، خاصة في منطقة الجيد.

إعادة حقن الدهون الذاتية (الليبوفيلينغ او البنية الدهنية ) تعتمد على تغطية حافة الزرع و خاصة على مستوى الجيد (أسفل العنق و اعلى الصدر) بالدهون المأخوذة من المريض نفسه.

خلاصة هي عملية زرع خلايا ذهنية.

يمكن أن تكون معتمدة من قبل التأمين الصحي في ظل ظروف معينة.

 

قبل العملية :

يتم إجراء فحصين جراحيين ٢ قبل الانطلاق في أي عمل لجراحة التجميل.

إجراء فحص مع الطبيب المخدر و هذا ايام قبل انطلاق العملية.

دائما ما نقوم بالتقاط صور.

تزودوا بفترة انقطاع عن العمل بعد العملية لأنه لا يمكننا اعطائكم عطلة مرضية, و ستتراوح هذه المدة بين ١٠ الى ١٥ يوما.

الإرشادات الطبية الأكثر أهمية هي التوقف عن تناول الأسبرين ، مضادات الالتهابات، أو مضادات التخثر الفموية في غضون ١٥ يوما قبل الجراحة لتقليل خطر النزيف.

التوقف عن التدخين قبل و بعد العملية يجب ان يكون صارما لتسهيل التماثل للشفاء و تمتين نجاح الزرع.

 

العملية :

يتم استقبال المريض ليلة العملية.

يجب على المريض ان يكون صائما (حتى على الماء و التدخين).

يتم إجراء العملية تحت تخدير كلي, و ستستغرق حوالي ساعة او ساعتين.

 

بعد العملية :

حراسة المكان في غرفة الاستيقاظ أولا ، ثم في الغرفة الخاصة بكم.

الإستفاء يدوم يومين.

من المستحسن ان يرافقكم شخص لمقر سكناكم.

يجب ارتداء حمالة الصدر التي وصفناها لكم قبل العملية او على الأقل ارتداء ما كنتم ترتدون قبل العملية.

كما هو من الضروري ارتداء الغمد للضغط على المناطق المشفوطة الدهون.

الدش (الحمام) مسموح به غداة العملية.

بنسب مختلفة ، قد يحدث لكم بعد التعرض لليبوفيلينغ.

وذمات التي ستختفي في غضون اسبوعين.

Uكدمات عادة غير متناظرة لمدة ١٥ يوم

. شعور غير مريح

نادرا ما نلاحظ الام و التي تهدأ ان كانت بمسكنات تقليدية.

كل عملية قد تحمل في طياتها مخاطر و تعقيدات.

في بعض الحالات ، قد تلاحظ بعد العيوب (دون أن يشكل ذللك مضاعفات حقيقية ) : تفريط في تصحيح , عدم التماثل طفيف و عيوب

فحوص ضبطية متوقعة بعد العملية.

لا نلاحظ النتيجة النهائية الا بعد شهرين او ثلاث.

يجب أن نعرف أن الدهون المعاد حقنها و المتخذة في شكل زروع دهنية حساسة. في المستقبل ، تغير الوزن لذلك في حالة فقدان أو زيادة الوزن ، فإن المناطق التي تعرضت الى عملية اعادة البنية الدهنية قد تنقص او تزيد حجما.

 

وفقا ل صحائف الوقائع التي نشرتها SOFCPRE .

تشوه الأثداء.

 

الأثداء المتجذرة:

ويمكن تصنيف هذا العيب إلى ثلاث مراحل والتي تنتمي إلى أساليب الجراحية المختلفة

الشذوذ المشترك بين جميع جذور الثديين هو شذوذ قاعدة زرع الثدي : هو جانب من جوانب الدرنة معايير أخرى للأثداء المتجذرة.

وضعية عالية و ثابتة لأخذوذ تحت الثدي.

الحالة الخاصة للوحة الهالة و الحلمة دائما تكون عريضة بالنسبة لحجم الثدي و غالبا ما تكون PROTRUSE في شكل حلمة

الحالة الخاصة للحجم . غالبا ما يكون في انخفاض للوزن كما يمكن ان يكون هناك ارتفاع للوزن

عدم التناظر يقع في حالتين من ثلاث

غالبا ما يكون الثديين متجذرين و كل الدرجات تكون متوافقة.

العلاج :

يهدف العلاج الى الحصول على صدر طبيعي و متناظر

للقيام بذلك، قد يكون من الضروري لتحقيق رأب الثدي على الجانب المصاب أو تركيب بدلة اصطناعية. كما هو الحال في اعادة بناء الثدي بعد سرطان، قد تكون هناك حاجة بعد ذلك لإصلاح التناظر.

 

أعراض بولند:

و يجمع بين نقص تنسج الثدي وتشوه الصدر ، ذات مقدار متفاوت وأحيانا تشوهات في الطرف العلوي .

الحد الأدنى للتشوه الصدري هو غياب العضلة الصدرية الكبرى.

الغدة الثديية عادة ما تعاني من نقص في التصنع ، وأحيانا تكون غائبة تماما.

مجمع الحلمة و الهالة عموما تكون ذات قطر صغير متواجدة أعلى وخارجا كما يمكن حتى ان تكون غائبة تماما.

العلاج :

في الأشكال الأكثر اعتدال ، و زروع البدلات الثديية قد تكون مرتبطة مع تركيب بدلات إصطناعية تحت الترقوة أو مع ليبوفيلينغ , او حتى تبديل من العضلات الظهرية العريضة. علاج الأشكال الرئيسية لأعراض بولندا صعب و و يدخل في نطاق تقنيات اعادة بناء الثدي بعد سرطان.

 

عدم التماثل الثدي الآخر :

انها تستخدم كل تقنيات الجراحة التجميلية :

  • تركيب اليدلات الثديية
  • حقن الدهون
  • تخفيض الثدي (اثنين او ثلاث ندوب)
  • ستوضع المؤشرات خلال الفحص.

يجب الإنتباه الى دعم التأمين الصحي فقد لا يكون تلقائيا.

إرْشاد

Les malformations des seins comptent essentiellement le syndrome de Poland et les seins tubéreux

 

Les seins tubéreux

Cette malformation peut être classée selon 3 stades qui relèvent de méthodes chirurgicales différentes

L’anomalie commune à tous les seins tubéreux est une anomalie de la base d’implantation du sein : celui-ci prend un aspect de tubercule.

: Les autres critères de seins tubéreux sont

  • Une position haute du sillon sous-mammaire constante
  • Les anomalies de la plaque aréolomamelonnaire : elle est toujours large par rapport au volume du sein, et très souvent protruse, en « tétine »
  • Les anomalies de volume mammaire. Les seins sont le plus souvent hypotrophiques mais ils peuvent être de volume normal et même parfois hypertrophiques
  • L’asymétrie mammaire est présente dans plus de deux tiers des cas. Les deux seins sont généralement tubéreux et tous les grades peuvent être associés

Traitement
Le traitement visera à obtenir une poitrine la plus naturelle et symétrique possible. Pour cela, il pourra être nécessaire de réaliser du côté atteint une plastie mammaire ou de mettre en place une prothèse

Comme lors d’une reconstruction mammaire après cancer, une symétrisation pourra par la suite être nécessaire

 

Le syndrome de Poland

Le syndrome de Poland associe une hypoplasie mammaire unilatérale et une malformation thoracique d’importance variable et parfois des anomalies du membre supérieur

L’expression minimale de la malformation thoracique est l’absence du muscle grand pectoral

La glande mammaire est généralement hypoplasique, parfois totalement absente

La plaque aréolo-mamelonnaire est généralement de petit diamètre, située en haut et en dehors et elle peut même être totalement absente

Traitement
Dans les formes modérées, l’implantation d’une prothèse mammaire peut être associée à une prothèse sous-claviculaire ou à un lipofilling, voire à une transposition du muscle grand dorsal

Le traitement des formes majeures du syndrome de Poland est difficile et relève de techniques issues de la reconstruction mammaire après cancer

 

Les autres asymétries mammaires

: Elles font appel à l’ensemble des techniques de chirurgie esthétique

  • Mise en place de prothèses mammaires
  • Injection de graisse
  • Réduction mammaire (deux ou trois cicatrices)
  • Cure de ptôse (une, deux ou trois cicatrices)

Les indications seront posées en consultation. Attention, la prise en charge par l’assurance maladie n’est pas systématique

 

D’après les fiches d’information éditées par la SOFCPRE.